في مواجهة مخطط حكومة الاحتلال للحسم والضم والاستيطان والتهجير رمزي رباح: آن الأوان لكي تنهض اللجنة التنفيذية بدورها القيادي في هذه المعركة المصيرية وتجاوز حالة الانتظار والتعثر

في مواجهة مخطط حكومة الاحتلال للحسم والضم والاستيطان والتهجير

رمزي رباح: آن الأوان لكي تنهض اللجنة التنفيذية بدورها القيادي في هذه المعركة المصيرية وتجاوز حالة الانتظار والتعثر

 

في مواجهة مخطط حكومة الاحتلال للحسم والضم والاستيطان والتهجير

رمزي رباح: آن الأوان لكي تنهض اللجنة التنفيذية بدورها القيادي في هذه المعركة المصيرية وتجاوز حالة الانتظار والتعثر

 

رام الله – اعتبر رمزي رباح، عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، أن الحرب المفتوحة على شعبنا في قطاع غزة والضفة بما فيها القدس، قد دخلت مرحلة حاسمة وفرضت تحديات كبيرة، تتطلب قيادة وإدارة يومية، لمواجهة مخطط حكومة الاحتلال والعدوان الاسرائيلي وحرب الإبادة التي يشنها ضد شعبنا في غزة، بالترافق مع إجراءات وعمليات التوسع الاستيطاني والضم والتهجير والتهويد في الضفة بما فيها القدس، وآخرها إعلان حكومة الاحتلال مصادرة عشرات آلاف الدونمات وضمها إلى إسرائيل والسيطرة على مساحات واسعة من الأراضي الفلسطينية في المناطق المصنفة (ب) وخاصة في جنوب شرق القدس ومحافظة بيت لحم، تمهيدا لتنفيذ المخطط الاستيطاني المعروف باسم E1، والذي يعزل جنوب الضفة عن شمالها ويوسع حدود القدس الكبرى، وصولا إلى البحر الميت.

وحذر رمزي رباح من سياسة الانتظار والتردد في بلورة إستراتيجية مواجهة سياسية وكفاحية فورية لاستحقاق لم يعد بالإمكان تأجيله أو التهرب منه، سيما في ظل استمرار حرب الإبادة والتدمير والتجويع ضد أبناء شعبنا في قطاع غزة، وتصاعد عمليات الاجتياح والاغتيالات، وتدمير البنى التحتية في قرى ومخيمات الضفة.

واعتبر رباح أن مسؤولية اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، تتطلب تفعيل دورها وانتظام اجتماعاتها، وممارسة دورها القيادي في مواجهة مخططات الاحتلال، داعيا إلى الإعلان عن إجراءات سياسية وميدانية من خلال قرارات واضحة بهذا الشأن وفي مقدمتها:

 

1- الإعلان عن انتهاء العمل بالاتفاقيات والالتزامات التي نص عليها اتفاق أوسلو، تطبيقا لقرارات المجلس المركزي لمنظمة التحرير في دورته الأخيرة.

 

2-اعتماد نهج جديد في مواجهة مخطط الضم والاستيطان والحسم، وإفشال أهدافه، من خلال تعزيز وتفعيل المقاومة الشعبية الشاملة كطريق مجرب ومجدٍ في توحيد طاقات شعبنا بالتصدي للاحتلال ومشاريعه، على غرار الهبات الشعبية والمواجهات البطولية التي خاضها أبناء شعبنا في محطات مختلفة مثل هبة العام 2015 – 2016، وفي معركة بوابات الأقصى عام 2017، وفي مواجهة خطة ترامب التصفوية عام 2019، وفي معركة حماية القدس والمقدسات عام 2021، معتبرا أن أهم استخلاصات هذه الهبات الشعبية والمواجهات؛ تتمثل في وحدة الصف الوطني والشعبي التي تجلت بين جميع قوى شعبنا، والاستعداد العالي الذي عبرت عنه الجماهير دفاعا عن الأرض والمقدسات والكرامة والمصير الوطني.

 

3-العمل الجاد وحث الخطى للتقدم نحو استحقاق الحوار الوطني الشامل، بهدف توحيد الموقف والرؤية المشتركة في إطار إستراتيجية وطنية وكفاحية مشتركة، وتشكيل إطار قيادي موحد بمشاركة جميع الفصائل والقوى الفلسطينية بدون استثناء، تحت مظلة منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا وبالتوازي مع هذه المهمة، العمل على تشكيل الأطر القيادية الميدانية للمقاومة الشعبية الشاملة على مختلف المستويات، بمشاركة جميع الفصائل والقوى بدون استثناء، لمواجهة خطط العدو واعتداءاته وإرهاب مستوطنيه وتوفير الحماية والحراسة للقرى والمخيمات والتجمعات الفلسطينية.

 

وأكد عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية ان المسؤولية الأساسية تقع على عاتق اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير للنهوض بهذا البرنامج واستحقاقاته الوطنية السياسية والشعبية، بما فيها توفير عوامل الصمود والإمكانات الضرورية لدعم صمود المواطن والمجتمع في هذه المعركة، وعلى عاتق اللجنة التنفيذية دور رئيسي في تحويل التضحيات الهائلة والعظيمة لشعبنا وصموده ومقاومته الملحمية إلى انجازات سياسية، يتقدمها إنهاء الاحتلال، وإقامة الدولة المستقلة كاملة السيادة، وعاصمتها القدس، وتامين حق اللاجئين في العودة، طبقا لقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة.

 

 

 

الإعلام المركزي

 

رام الله

4-7-2024